It’s my 29th Birthday

Okay, it’s just one more year before my 30s. I believe that 30s is the middle age of humankind. That’s why we fear getting to this age hood; it seems to be the tipping point to getting older.

Continue reading

From Studio to Your Desk

Have you ever known how to photograph an iPhone with it’s screen on and widgets displayed clearly as if you’re looking directly to the iPhone it self? Well, here is the trick of how magazines’ editors do that.

Continue reading

Back to life

Howdy Everyone…
As I mentioned earlier in my tweets, I recently moved to an apartment after I spent 8 days in a hotel. It was very difficult to find one due to the peak season in Australia for the Real Estates.
Wait! This is not the thing I’m posting about 😀 Didn’t you notice that I’m posting? LoL. It means that I’m alive again, which in further means that I got internet, Yoohooo! LoL
Continue reading

و ايش كمان؟

أخبرتكم عن مشكلتي، أليس كذلك! الان صارت مشاكلي كثيرة، ابتداء بفأر و انتهاء بايش كمان!
قد يكون من الحرج أن تفقد دفة الحوار أو أن تفقد الحكي من أصله، ولكن الحرج الأدهى يوم أن قالت لي الشقراء* ذات العينان الخضراوتان ونحن وقوفٌ نتبادل الغزل بأعينٍ خدرت إثر قبلة دافئة، قالت: “ولكن أنا أطول منك شبراً ”
بنت اللذين! منذ أن كنت طفلاً حين قالتها هذه الشقراء وحتى لحظة كتابتي لهذه، وُلدت في داخلي “نرفزة” تشتعل لحظة تمرّ إحداهن أطول منّي ولو قيد أنمله. أكره منظر الأنثى الطويله ويزداد حنقي اذا انتعلت كعباً عالي.
صديقي الشاميّ يردد حين يراها: “لك تطلعي ع ئبري بالكعب العالي وتشكّي الآسي”. يقول أني لا أفقه في الإغراء وأنّ حدّي ذات الشبر والشبرين علواً عن الأرض. بالمقابل أنا أعلو عن الأرض ما يكفي لأن أراه وذات الكعب دوناً عنّي. و أؤمن أن الأنثى لم يكن إغرائها يوماً بطولها أو جمالها قبلاً من روحها إلا ما رخص ثمنه وبيع بالنقد.
قبل وقتٍ قصير، وبعد سنين عدّة على تلك القبلة، مرّت ذات الشقراء بجانبي وبيدها طفلتها، الطفلة نسخة عنها حين كنا وقوفاً سويا، وددت لو طاوعتني و أنا أدعوها للسلام أو لو أنها استجابت لوالدتها وهي تصرّ عليها أن تجيء إلي. لعل طولي الذي ضاهى أمها بأكثر من شبر أرعبها ومنعها من السلام.
حينها لم يفتني القول: “أنا أطول منكِ -مترا-“، ومضيت زامّـاً شفتي أطلق صفيرا.
* الزمان/ 1982 م – المكان / واشنطن DC